• 21-04-2022
  • 04:11 PM

تمرنا ثقافتنا

كان التمر غذاء العرب والدول الإسلامية في الماضي بل اشتهروا بإكرام الضيف وتميزوا بهذه المكرمة ونشأت هذه العادة فيهم وأصبحت جزءً لا يتجزأ من ثقافة وتقاليد المجتمع السعودي خاصةً والعرب والمسلمين عمومًا في تقديم التمر للضيوف بل وجب إكرامهم بالتمر لما فيه من فوائد عديدة وقيمة غذائية. ولا زال حتى الآن يُقدم التمر للضيوف مع القهوة وأصبحوا يضيفون مع التمر مكونات تضفي لطعمه مذاقًا فريدًا مثل السمسم وجوز الهند ويُزين بالمكسرات مثل الجوز واللوز والفستق إلى جانب حشوه باللوز والفواكه المجففة وأيضًا بالشوكولاتة بأنواعها.

ويكثر شراء وتقديم التمر في المناسبات الخاصة والأفراح والأعياد حيث يُقدم أهل البيت كمية وافرة من التمر بمختلف أنواعها بل يُفضلون تقديمها باستخراج النواة منها ثم يتم حشوها بالمكسرات المتنوعة ويتم تزيينها في أواني فاخرة لتقديمها للضيوف أو يتم تشكيلها مع البسكويت بكرات محشية أو كما تشتهر بـ"كرات الطاقة" وتغطيتها بأنواع الشوكولاتة لتناسب الأطفال.

 وهناك أنواع عديدة جداً للتمر يمكن للمرء أن يختار ما يحب منها ويشتهي وتوفر منصة تمور السعودية حاليًا نخبة مميزة من أفخر أنواع التمور ومنتجاته المتنوعة كالمعمول والكليجا المشهورة بطعمها اللذيذ ومشتقاته من دبس التمر إلى كريمة التمر المناسبة لتحضير العديد من الحلويات المختلفة.